غرفة ذعر آمنة


غرفة الذعر هي ترجيح يمكن تطبيقها في حياتنا اليومية كذلك. فغرف الذعر هذه التي تمثل وظيفة الملجأ والمأوى من المخاطر الحياتية المختلفة وعلى رأسها الزلزال, يتم انشائها للمستهلك حسب الابعاد والتزويدات التي يطلبها. ونحن بدورنا نضيف للغرفة بعد آخر مختلف وهو السرية التامة. كونا كذلك غرفة واقية ضد كل الآفات الطبيعية مثل الزلازل والحريق وغيره.

غرفة الذعر هي غرفة مبنية على مساحة غرفة كاملة أو جزء منها, من خلال دراسة الجدوى التي سيتم عملها سيتم تحديد أبعاد وموقع الغرفة, وسيتم عملها تصنيعها من انشاءات الصلب, وتتضمن عوازل الحرارة والصوت, مأوى ضد كل التهديدات ومنها الطلقات النارية, هذا عن القسم الخارجي للغرفة, أما عن الداخلي أُجريت دراسات وأعمال كثيرة عن توفير الراحة بالداخل.

في داخل الغرفة يمكن إضافة خزانات ثابتة, خزانات مياه وأوكسجين في الأرضيات للوظائف الحيوية اليومية وذلك حسب الرغبة. يوجد أنظمة لاسلكية لتلبية احتياجات الاضاءة في غرف الذعر. هذه الأنظمة تم تصميمها كي تضمن الاضاءة الفعالة في هذه الغرف لمدة أسبوع تقريباً.

بعد عمل اللازم داخل المنزل, يتم تزويده بالادوات اللازمة للتصدي للزلازل وما شابه من الكوارث الطبيعية مستخدمين في ذلك دواخل الخزانات وغرف الذعر. هذه الغرف لن تكون واضحة للعيان سواء من خارج المنزل أو من خارجه بأي شكل من الأشكال.

غرف الذعر ليست فقط ملاجئ تستخم للاحتماء من الكوارث الطبيعية, ولكن كذلك للتصدي لأي إعتداء بشري خارجي. لذلك تم تزويد الغرف بالبنية التحتية ووسائل الاتصال بالعالم الخارجي.

ولأنه لا يوجد حد معين في تصميمنا لتلك الغرف يمكننا ان نصممها حسب إحتياجات المستهلك الخاصة وامكانياته. وفي نهاية المطاف تحقيق التصميم الفعال الذي يلبي احتيجاته.

Gökay ONUŞ